الكرة العالمية

باريس سان جيرمان يتخطي يوفنتوس في مباراة تألق مبابي

نجح نادي باريس سان جيرمان في كتابة بداية مبشرة في دوري أبطال أوروبا الموسم الحالي بعد الفوز على الخصم المباشر في المجموعة الثامنة، يوفنتوس هدفين مقابل هدف على ملعب حديقة الأمراء في مباراة سطع بها كيليان مبابي.

الفارق بين باريس سان جيرمان ويوفنتوس ظهر كبيرًا للغاية على مستوى المجموعة ككل أو حتى على مستوى الأفراد، وبالفعل بات ذلك واضحًا وضوح الشمس منذ الدقيقة الأولى تقريبًا، ولكن الأكيد أن النادي العاصمي ظهر مختلفًا الموسم الحالي.

بارس سان جيرمان غير

للمرة الأولى يظهر نادي باريس سان جيرمان يمتلك منظومة لعب حقيقية ولا يعتمد فقط على الأفراد في التفوق على خصومه بل أن لديه أسلوب لعب واضح، وفريق متماسك للغاية يستطيع أن يخضع إمكانيات لاعبيه لخدمة الفريق ككل.

جاليتير قرر أن يتجه هذا الموسم إلى اللعب بـ3 مدافعين وذلك من أجل التغطية على عيوب خط الوسط والهجوم في الواجبات الدفاعية، وحتى الأظهرة وتحديدًا أشرف حكيمي لإعطاءه الحرية في الهجوم وأخذ الملعب حتى الخط.

حتى تعطي الثلاثي الهجومي، نيمار وميسي ومعهم مبابي حريتهم وعدم تقيدهم بالمهام الدفاعية ومساندة الأظهرة، يجب عليك حمايتهم وفي ظل عدم الاعتماد على لاعبي ارتكاز مدافعين أو واحد على الأقل فالخيار الأفضل هو الاتجاه إلى 3 مدافعين في الخلف.

مبابي لا يمكن إيقافه

الفرنسي كيليان مبابي على المستوى الفردي والخططي وصل إلى مرحلة من التوحش والاقتدار من الصعب إيقافها من أي مدافع أو أي مدير فني في العالم في الوقت الحالي، إذ أنه أصبح بالفعل أشبه بالمتكامل داخل أرضية الملعب.

مبابي لم يعد فقط ذلك الشاب السريع الذي يستهدف المساحة فقط، بل أنه أصبح يمتلك المهارة الفردية والقدرة على الاحتفاظ بها وسط “الزحمة” وتحت الضغط بشكل رائع للغاية.

كما أن مبابي أصبح لديه قدرة على إنهاء الهجمات بشكل مرعب وفي مختلف الأوضاع، هدفين واحد على الطائر والآخر من تسديدة من لمسة وحيدة داخل منطقة الجزاء، أصبح لديه قدرة على إنهاء الهجمات بطريقة رائعة.

يوفنتوس قليل الحيلة

يوفنتوس ظهر على مدار المباراة قليل الحيلة للغاية تحديدًا من الناحية الهجومي، إذ أن الفريق لم يظهر له أي أفكار هجومية حتى في تطبيق الهجمات المرتدة وكان الفريق يتجه إلى تشتيت الكرة فقط بعد استعادتها.

في الشوط الثاني تحسن الأمر نسبيًا من خلال الكرات العرضية والتي شكلت خطورة كبيرة على مرمى دوناروما، وبالفعل سجل يوفنتوس الهدف من هذه اللعبة وكانت مخرج يوفنتوس الوحيد.

على المستوى الدفاعي أيضًا كان يتكتل في منطقة جزاءه وهذا منطقي في مواجهة ثلاثي هجوم باريس سان جيرمان، ولكنه كان يعاني في عملية الضغط على حامل الكرة بطريقة غريبة وكان يكتفي بـ”التحليق”.

باريس سان جيرمان الفارق بينه وبين يوفنتوس ضخم للغاية، حتى مع ذلك فإن النادي الفرنسي ظهر مختلفًا بالكامل عن ما ظهر من قبل كمظومة لعب قوية ومتماسكة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى