الكرة المصرية

تعرف علي السيرة الذاتية للمدرب ريكاردو جاريكا المرشح لتدريب الأهلي

لسة الأهلي بيدور على مدير فني جديد عشان يقود الفريق الأول بعد ما وجه الشكر للمدير الفني البرتغالي ريكاردو سواريش بعد شهرين بس من توليه المسؤولية، ودا بعد ما خسر المارد الأحمر الدوري للموسم التاني على التوالي لأول مرة من 2004.

كل يوم بتظهر أسماء جديدة، ومرشحين جُدد بيضافوا للقايمة عشان يكون واحد منهم المدير الفني الجديد للأهلي، والمرة دي المرشح مش زي العادة من أوروبا لكنه من أمريكا الجنوبية، وتحديدًا الأرجنتين وهو ريكاردو جاريكا.

مين بقا ريكاردو جاريكا اللي الأهلي بيفكر يتعاقد معاه دا؟

بدأ جاريكا مسيرته كمدرب موسم 96/97 لما تولى تدريب فريق تاليريس كوردوبا الأرجنتيني، وبعدها تولى تدريب فرق تانية في الأرجنتيني كان بينها فريقه السابق إنديبندينتي، وكمان فريق أتليتيكو كولون، وأرجنتينوس جونيورز.

في موسم 2003/2004 خرج ريكاردو جاريكا من الأرجنتين وبقا مساعد مدرب مع فريق إلتشي الإسباني، قبل ما يرجع تاني إلى أمريكا الجنوبية ويتولى تدريب أمريكا دي كالي الكولومبي، واستمر في تدريب عدد من الفرق الأمريكية الجنوبية وكان من بينها فيليز سارسفيلد وآخرها كان بالميراس موسم 14/15 والذي لم يستمر في تدريبه سوى لـ 12 مباراة بس.

في فبراير 2015 ، تم تعيين جاريكا مدربا لمنتخب بيرو، في اللحظة الأولى لتعيينه، أثار القرار عددًا من الانتقادات بين منصات كرة القدم البيروفية عشان معندوش أرقام كبيرة ولا إنجازات تذكر في مسيرته الكروية يعتبر في كل المحطات التدريبية اللي خاضها.

تولى جاريكا المسؤولية قبل فترة قصيرة جدًا من بطولة كوبا أمريكا 2015 ، واجه مهمة صعبة لإعادة تكوين فريق بيرو عشان يقدر ينافس بقوة ويثبت جدارته كمدرب، لكن المباراة الأولى لبيرو تحت قيادة جاريكا كانت هزيمة ودية أمام فنزويلا وزاد الضغط عليه، ومع ذلك قلب جاريكا المنتخب البيروفي المتعثر وقادهم إلى الدور نصف النهائي في البطولة واحتل المركز الثالث في النهاية عشان يعادل إنجاز المنتخب التاريخي في 2011.

قاد جاريكا كمل مع بيرو في تصفيات كأس العالم 2018 ، ولكن رحلته كانت صعبة جدا، طوال سبع مباريات ، تمكنت بيرو من تحقيق فوز وحيد على أرضها على باراجواي ، وكان من المحتمل إقالته، ومع ذلك فقد خف الضغط لما فازت بيرو خارج أرضها، على الرغم من أنها كانت أقل أهمية في الوقت دا، إلا أن جاريكا كان قادر على الاستفادة من الفوز دا لإنعاكس آمال بيرو بنجاح في الماتشات الباقية، وخسر الفريق أمام البرازيل وتشيلي بس، وتعادلان مشجعان مع الأرجنتين ذهابًا وإيابًا، وفوزه على أرضه أمام أوروجواي ، دا كله أهل بيرو في النهاية إلى المباراة الفاصلة لأول مرة منذ عام 1986، وفعلًا نجح المدرب في قيادة بيرو لكأس العالم بعد ما فاز على نيوزلاندا.
وكانت دي المرة الأولى التي يتأهل فيها منتخب بيرو إلى نهائيات كأس العالم بعد غياب 36 سنة.

أما في تصفيات كأس العالم 2022 فشل جاريكا في قيادة بيرو للتأهل إلى نهائيات المونديال بعد الهزيمة أمام أستراليا بركلات الترجيح بنتيجة 5/4 في مباراة فاصلة، عشان يرحل بعدها عن تدريب منتخب بيرو بعد سنوات ونجاحات تاريخية.

عيب جاريكا الأكبر هو إنه مالوش إنجازات تذكر مع الأندية اللي قادها وكل إنجازاته كانت مع منتخب بيرو بس بالتالي دا مؤشر إنه ممكن يكون مدرب منتخبات بس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى