الكرة العالمية

ديربي ميلان يعود للمعان من جديد ولياو يتوهج

نجح نادي ميلان في خطف فوزًا جنونيًا على حساب ضيفه إنترناسيونال بثلاثية أهداف مقابل هدفين في الجولة الخامسة من الدوري الإيطالي، بعد مباراة مجنونة ومتقلبة في ديربي الغضب.

إنتر ميلان تقدم أولًا بهدف نظيف، ثم عادل الروسونيري بثلاثة أهداف متتالية ليضع نفسه في المقدمة قبل أن يقلص النيراتزوري الفارق بهدف لكنه لم يلحق بنقطة التعادل حتى في النهاية، ليتفوق ميلان ويخطف 3 نقاط مهمة.

التحولات السريعة

اعتمد الغريمان إنتر وميلان على التحولات السريعة بنسبة كبيرة في هجماتهما على مدار الـ90 دقيقة، إذ كان يعتمد كل فريق على الهجوم المرتدة مباشرةً فور الحصول على الكرة وعدم الاتجاه إلى تحضير الكرة نهائيًا.

كلا الفريقين يمتلك لاعبين يتميزان بالسرعة الكبيرة في خط الهجوم سواء لياو في ميلان أو لاوتارو مارتينيز في إنتر ميلان، وهو ما يساعدهما على تطبيق التحول السريع بطريقة مباشرة فور الحصول على الكرة.

السرعة الكبيرة واستهداف المساحات في ظهر كل دفاع كان سلاح كلا الفريقين منذ الدقيقة الأولى وبالفعل أتى نتيجته الإيجابية في هدف إنتر الأول وهدفي ميلان الأول والثاني بعد ذلك، في استغلال لقدارتهما الهجومية.

صراع الوسط

ميلان وإنتر يمتلكان خط وسط قوي للغاية كانا المتحكمين في إيقاع المباراة إلا أن ميلان كان له الغلبة في الـ90 دقيقة بفضل تحركات إسماعيل بن ناصر وتونالي الكبيرة وقرائتهما للعب بطريقة مميزة ساهم في قطع خطوط الاتصال عن لاعبي وسط إنتر ميلان ومنعهم من التواصل من خط الهجوم.

إسماعيل بن ناصر كان ممتازًا في التغطية أمام خط الدفاع ومسح هذه المساحة بشكل كامل ومنع ميلان من التدرج بالكرة من خلال تلك المساحة، بينما كان تونالي دوره هو الانقضاض على الكرة بشكل مباشر من خلال توقع مسارها وذلك لمنع التواصل مع خط الهجوم، وبالفعل نجح في ذلك في الهدف الأول الذي سجله الروسونيري.
ستراب: غياب المهاجم المحطة

إنزاجي قرر الدفع بكوريا بجوار لاوتارو مارتينيز من أجل تعويض غياب روميلو لوكاكو للإصابة، ولكن هذا الاختيار لم يكن جيدًا لمنظومة لعب إنتر ميلان كاملة بسبب عدم وجود مهاجم “محطة” بنفس هيئة لوكاكو للمساعدة الخروج بالكرة وتفريغ المساحة للاوتارو مارتينيز.

مع ضغط ميلان الكبير على وسط ملعب إنتر ميلان وتحديدًا بروزوفيتش، كان إنزاجي يتجه لإرسال الكرات الطولية نحو المهاجم المحطة للخروج عليه من هذا الضغط فمع غيابه اليوم لم يستطع القيام بذلك وكان إنتر ميلان أشبه بـ”المخنوق” على مدار الـ90 دقيقة وسط ضغط ميلان الكبير.

اختيار إنزاجي لم يكن الأفضل لثنائية خط الهجوم ووضع الفريق تحت وطئة ضغط ميلان وعدم القدرة على الهروب منه بشكل كبير، وهو ما أثر على الفريق ككل.
ميلان استحق الفوز في الديربي نظرًا لرغبة لاعبيه في الفوز وحسن قراءة المباراة من المدير الفني، وهو عكس ما قام به النيراتزوري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى