الكرة العالمية

توتي وزوجته.. قصة حب لا تُنسى انتهت بالخيانة

خيانة زوجة توتي

انتشرت خلال الساعات القليلة الماضية قصة خيانة زوجة النجم الإيطالي الأشهر في العاصمة روما، فرانشيسكو توتي واعترافه بذلك بعد سنوات طويلة من الصمت، ليفاجئ كل متابعيه بهذه القصة والتي تسببت في نهاية علاقة استمرت أكثر من 20 عامًا.

البداية كانت في العام الماضي 2021، حينما أعلن فرانشيسكو توتي انفصاله عن شريكة حياته بعد أكثر من 19 عامًا من الارتباط، رغم علاقة الحب الكبيرة التي طالما ظهرت بينهما في العلن وآخرها في مباراة اعتزاله مع نادي روما، لينزل خبر الانفصال عن إيلاري كالصاعقة على كل متابعي كرة القدم ومحبي توتي تحديدًا، ولكن متى بدأت تلك الأزمات؟

توتي اعترف في مقابلة صحفية أنه علم بخيانة إيلاري له في سنواته الأخيرة بالملاعب وتحديدًا في عام 2016 بعدما أكد له بعد الأصدقاء المقربين الذين يثق في رأيهم أنهم شاهدوها في أكثر من مناسبة مع شخص آخر.

وفضل فرانشيسكو توتي في ذلك الوقت الصمت وعدم الكشف عن الأمر حتى لزوجته حينها رغم صعوبة ما كان يتعرض له من ضغط عصبي، وذلك فقط حفاظًا على أبناءه كما أكد أسطورة روما في تصريحات صحفية بعد ذلك.

وبعد اعتزال توتي كرة القدم مر بضغط عصبي كبير وشعور سئ للغاية ينتاب كل من يقرر الاعتزال بعد سنوات طويلة من الهتاف باسمه والابتعاد عن الملعب، وهنا جاءت الرصاصة الأخيرة من إيلاري في قلب شريك حياتها.

توتي بعد اعتزاله تفاجئ أنه أصبح وحيدًا تمامًا وبدون زوجته معه في أغلب الوقت، وفي ظل الضغط الذي يتعرض له بعد نهاية مسيرته الكروية دخل في بداية نوبة اكتئاب.

بعد ذلك جاءت جائحة كورونا والتي وصلت أشدها في إيطاليا وأدت إلى وفاة والد فرانشيسكو توتي والذي كان يرتبط به بشكل كبير، ومع هذه الضغوطات الكبيرة احتاج توتي لأن تكون زوجته بجواره لكنه أكد أنها تركت المنزل بل روما بالكامل أغلب الوقت وظلت في معظم الأحيان بميلانو حيث يعيش صديقها الآخر، ليدخل توتي بشكل كامل في اكتئاب كان قد يؤدي إلى انتحاره رغم تراجعه عن الفكرة.

توتي انفصل بعد ذلك عن زوجته وبدأ في أي يعيش حياته ليرتبط بعد ذلك بسنة كاملة بصديقة قديمة له، لتبدأ إيلاري تتهمه بأنه من خان أولًا مما دفعها للخيانة بعد ذلك، وهو ما كذبه النجم الإيطالي بعد ذلك.

وأكد توتي أن حبيبته الحالية كانت مجرد صديقة أثناء ارتباطه بزوجته السابقة، ولم تتحول العلاقة إلى حب إلا بعد الانفصال عن إيلاري، بل أنها تتهمه بذلك لتبعد عنها فضيحة الخيانة التي التصقت بها وتظهر بشكل البريئة.

توتي وبعد 20 عام من الحب يفقد زوجته، والتي تركت أهلها حينها من أجله فقط لأنهم يشجعون لاتسيو ويرفضون زواجها من أسطورة روما، ولكنها لم تكن إطلاقًا مثل زوجها رمز الوفاء في كرة القدم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى