الكرة العالمية

ريال مدريد بالعلامة الكاملة في فوز مثير على ريال بيتيس

ريال مدريد مستمر في العلامة الكاملة بالدوري الإسباني رغم وجود تخوفات وقلق كبير من الأداء خلال أول 4 جولات من البطولة المحلية لكنه مستمر في جمع النقاط الـ3 من كل مباراة يخوضها حتى مع التأخر في النتيجة.

في كل مباراة من بين الـ4 مباريات التي خاضهم ريال مدريد في الدوري الإسباني حتى الآن، الفريق يمر بأوقات صعبة للغاية في كل لقاء ولا تشعر بأنه مسيطر ومهيمن على المباراة ولديه اليد العليا في مواجهة خصوم أقل منه في المستوى.

تنوع هجوم

الحسنة الأبرز التي ظهرت على ريال مدريد في الجولات الـ4 الأولى هي أنه أصبح يمتلك تنوع هجومي كبير خاصة حينما يكون رودريجو متاح رفقة فينيسيوس جونيور وكريم بنزيما في خط الهجوم.

الثلاثي يمتلك خصائص مختلفة للغاية إذ يتمتع فينيسيوس جونيور بالقدرة على الاحتفاظ بالكرة تحت الضغط والمرور من الخصوم في موقف 1 على 1، فيما يعمل كريم بنزيما كصانع ألعاب متقدم في ظل قدرته على النزول للعمق وفتح المساحات، بينما يهاجم رودريجو تلك المساحة لاستلام التمريرات.

لكن ما يعيب هذه المنظومة الهجومية هو عدم وجود خيارات بديلة قادرة على القيام بهذه الأدوار وتعويض غيابهم سواء للإراحة أو الإصابة في أي وقت، وهو ما يهدد ريال مدريد بالخطر من خسارة أي منهم، لكن هذا لم يحدث في مواجهة بيتيس.

عبء كروس وبديله

كروس ظهر بمستوى باهت في أول 3 جولات من الدوري الإسباني حينما شارك أساسيًا، خاصة من ناحية تبطئ إيقاع اللعب والإهمال في الأدوار الدفاعية سواء من ناحية الضغط مما جعله الحلقة الأضعف في وسط ملعب الميرنجي.

تراجع مستوى كروس الواضح، دفع أنشيلوتي إلى الدفع بكامافينجا في التشكيل الأساسي أمام ريال بيتيس بعدما أظهر مستويات جيدة بعد دخوله كبديل في المباريات الماضية، ولكن كامافينجا فاجئ الجميع بمستوى متراجع وباهت أيضًا مثل مستوى لاعب الوسط الألماني أيضًا.

كاماينجا كان أقل لاعبي ريال مدريد داخل أرضية الملعب في مواجهة ريال بيتيس ولم يستطع فرض إيقاع لعبه والقدرة على الحفاظ على الكرة ونقلها من الحالة الدفاعية إلى الهجومية، إضافة إلى التقصير في الأدوار الدفاعية أيضًا.

دفاع مهزوز

على الرغم من تدعيم ريال مدريد الصيفي بالتعاقد مع روديجير إلا أن دفاع الميرنجي مازال مهزوزًا بشكل ملحوظ للغاية خاصة مع عدم الاعتماد عليه أساسيًا والإصرار على ثنائية ميليتاو وألابا، والتي تعاني بشكل كبير من تغطية المساحة.

الثنائي ألابا وميليتاو يعيبهما الاندفاع الكبير واللعب على توقع الكرة وقراءة اللعب، وهو ما يجعل ضربهما أسهل وإتاحة مساحة كبيرة في ظهر خط الدفاع وهو ما يسهل ضربه والوصول إلى مرمى كورتوا.

ريال مدريد بالفعل يحقق الانتصار تلو الآخر، ويحافظ على علامته الكاملة لكن مازالت الشكوك تحوم حول الفريق بسبب الأداء وفرض السيطرة على الخصوم، فمع تحقيق الانتصارات تختفي تلك العيوب لكن مع أول سقوط يظهر كل ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى